• None
  • info.alyraslan@gmail.com

باب من أبواب الجنة

 

باب من أبواب الجنة

 

لا شك أن بر الوالدين من أعظم العبادات التي تفتح للعبد أبواب الخير فى الدنيا وأبواب الجنة فى الآخرة. فقدقد وصى الله تعالي بالإحسان للوالدين إذ قال سبحانه وتعالي:

"وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا" (النساء:36). فقد أمرنا الله فى الآية الكريمة بعبادته وحده ولا شريك له ومن ثم الإحسان للوالدين, وإن دل ذلك فإنه يدل على عِظم بر الوالدين ومكانته المقدسة عند الله عز وجل بعد التوحيد مباشرة

 

للوالدين فضل عظيم على أبنائهم لا يعد ولا يحصى. فعندما كنت صغيراً كنت ضعيفاً وفقيراً لا تملك شيئًا فكانت الأم هى التي تربي وتسهر وتحمل كل همك. وأيضًا لا ننسي فضل الأب الذي يسعى بالنهار لأجل تلبية كل متطلباتك حتي كبرت وأصبحت إنسانًا.   

 

آن الأوان لترعى والديك عند الكبر وتُحسن إليهم كما أمر الله تعالي إذ قال: "وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا". (الإسراء:23). فلا ينبغي أن يرى منك والديك عند الكبر إلا كل الخير، فلا تقل لهما إلا القول اللين الطيب الذي يجبُر قلوبهم، ولا تعاملهم إلا بأفضل وأرقى المعاملة. فقد قال الله تعالي: "وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا". (الإسراء:24) أى كن لهما ذليلًا مذلولًا ولا تكن لهما ذلولًا، وادعُ لهما بالرحمة وقابلهم بحنان وعطفك وأدبك كما تعطفا عليك فى صغرك. وعن جابر "أن رجلا قال: يا رسول الله إن لي مالا وولدا، وإن أبي يريد أن يجتاح مالي، فقال: أنت ومالك لأبيك" (رواه بن ماجه). فعلينا أن نعلم حق الوالدين العظيم علينا الذي لا يقدر بأموال الدنيا كلها، وأن نحرص دائما على بر الوالدين الذي هو باب كل الخير والسعادة وسعة الرزق فى الدنيا، وأيضًا باب من أبواب الجنة فى الآخرة

 

.نسأل الله تعالي أن يرزقنا بر الوالدين على الوجه الذي يرضيه عنا وأن يتقبل منا صالح الأعمال والحمدلله رب العالمين